منتديات ستار الجيريا
اهلا وسهلا بكم جميعا


الاستمتاع والمرح فى منتدى ستار الجيريا
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


شاطر | 
 

  الشاوية ،حياتهم الحضرية ،و البدوية في العصر الوسيط ‏

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نوفل سالمي
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

أحمر
الدولة :
الجنس : ذكر
mms :
عدد المساهمات : 14023
النقود : 34157
السٌّمعَة : 6
تاريخ الميلاد : 26/08/2001
تاريخ التسجيل : 02/08/2013
العمر : 17

مُساهمةموضوع: الشاوية ،حياتهم الحضرية ،و البدوية في العصر الوسيط ‏   الثلاثاء نوفمبر 18, 2014 7:22 am

[size=32]

[/size] من المعلوم أن سكان الأوراس في العصر الوسيط كانت معاشاتهم تختلف باختلاف أحوالهم ومكان سكناهم بين المدن و الأرياف و البوادي و مما لا شك فيه أن سكانه عرفو التحضر كا غيرهم من سكان المناطق الاخرى

كيف لا يكون دالك و المؤرخون يدكرون رغم كبر مساحته بان فيه العمارة الدائمة والمتصلة وفيه المياه الكثيرة والمراعي الكبيرة وهي امور تظهر ان الكثير من سكانه كانو مستقرين لوجودمظاهر الاستقرار فيه وهدا ما ستبينه الطرق التي اعتمد عليها سكانه في تحصيل معاشهم ،ولما كان الأوراس أرض زرع وضرع فإن اللحوم والألبان، كانت من الأغذية الوفيرة، فقد
(
كانت تباع في الأسواق وبأسعار مغرية كما يقول البكري عن أسواق مدينة باغاية.
كما لاحظ ابن حوقل وفرة السمك في سوق مسكيانة والذي يباع بأسعار رخيصة. كما
(
يستهلك سكان الأوراس مختلف الفواكه من جوز ولوز وعنب والتمر.)
وكثيرا من النصوص جاءت لتحاكي هده الحقيقة

الأوضاع المعيشية لسكان الأوراس:
تبين النصوص العديدة التي أوردتها كتب الجغرافية الثراء الذي كان عليه جبل أوراس
حواضره وبواديه، فهو جبل خصيب كثير المياه وافر الزروع، متنوع الإنتاج مما أدي إلى ازدهار
الكثير من الأنشطة الاقتصادية من زراعة وتجارة وصناعة وحرف. أدى إلى تحسن الأحوال
المعيشية للسكان والتي تتضح من خلال.
الطعام:
يمتاز بالوفرة والتنوع، يتمثل في خبز الحنطة والشعير، وهذا الأخير يعد من الأطباق الرئسية
التي يتناولها إنسان الأوراس، ينتج بكميات كبير في طبنة وباغاية وقد رأينا الكاهنة تصنع
نوعا من الطعام من دقيق الشعير ثم تجمع عليه ولديها، وخالد بن يزيد ليأكلوا منه عندما
والظاهر عمدت إلى دقيق شعير ففلتته بزيت. وتسمى بعض المصادر هذا الطبق« البسيسة »
أن هذا النوع من الأطباق كان له شهرة في المنطقة مما جعله أفضل من غيره من الأطباق يستخدم
لتكريس إحدى عادات البربر المشهور الخاصة بالتبني.
وقد ذكر ابن حوقل أن سكان جبل نفوسة وعلى غرار سكان الأوراس يشتهرون بزراعة الشعير
«.
وإذا خبز كان أطيب طعما من خبز الحنطة، ولشعيرهم لذة »

كما شاع عند أهل الأوراس إنتاج زيت الزيتون، فقد كان جبلهم من المناطق التي تغرس فيه
هذه الشجرة المباركة.
والزيتون يستخدم لإنتاج الزيت كما يستهلك كغذاء للإنسان والحيوان.
وقد يتحول زيت الزيتون إلى دواء للعلاج. خاصة وأن برودة الجو في الأوراس وامتداد فصل الشتاء طويلا، وهطول الثلوج بكثافة يزيد من حاجة جسم الإنسان إلى الطاقة. ويمكن استخدامه أيضا كوقود لإيقاد المصابيح.

الصناعة
الحرفيون: وهم أصحاب المهن المختلفة من صناع، وصاغة وحدادين ونساجين، وهم
الذين يستفيدون من الخامات التي في الأوراس وغير الأوراس من معادن وقطن وكتان، وأوبار وأصواف وأشعار، وهؤلاء يتمركزون بشكل أساس في المدن حيث الأسواق والمستهلكين.
ومن أهم الصناعات التي اشتهر بها الأوراس الأنسجة الصوفية والأكسية القطنية، يروي
أبو زكرياء أن صاحب الحمار عندما كان معسكرا بالأوراس يستجمع قواه استعدادا للقيام بالثورة سأله بعض الخارجين معه:
ماذا تنتظر للأخذ بثأر يزيد بن فندين؟..فقال أبو يزيد : (دعنا
.
حتى نفرغ من نسج كسائنا. فإذا فرغنا منها وقعدنا في مصحات اشتغلنا في تنقية كساءاتنا)
مما يبين ازدهار هذه الصناعة، كما أشار المقدسي إلى انتشار حرفة الصباغة بين البربر مما يضفي مسحة جمالية على هذه الملبوسات ويزيد من قيمتها في الأسواق،



التجارة

التجار: ظهرت هذه الفئة كنتيجة لتوفر الإنتاج الزراعي والحيواني ، فكانوا يبيعون هذه
المواد والسلع في أسواق حواضر الأوراس، أو يقومون بنقلها إلى الأسواق خارجه.وقد وُجدت المحارس في العديد من الأماكن في الأوراس وهدا بنية توفير الأمن للتجار وحماية طرق القوافل
التجارية ، فقد تحدث ابن حوقل عن مدينة دار ملول، بأنها تحولت بعد
أن رزحت أوضاعها ......، أن فيها مرصدا يفرض الضرائب على ....( يقصد التجار أو المارين).
كما اهتم حكام الحواضر والمدن بتشجيع النشاط التجاري بما أقاموه من أسواق وشيدوه من فنادق وحمامات.
ولما ضاقت الأسواق التي أقيمت داخل المدن بالتجار والباعة أخرجت خارج
الأسوار،ولعلها تكون أسواقا موسمية تنعقد في بعض أيام الأسبوع، لأن في المدن أسواق دائمة
كما قال الإدريسي عن نقاوس بأن فبها سوقا قائمة.
وقد تميزت منتجات الأوراس بالتنوع والجودة والوفرة حتى غذت بعض المواد ينقلها التجارإلى أسواق إفريقية والمغرب الأوسط، فقد كانت نقاوس التي يسميها البكري « مدينة اللوز »
.( تصدر اللوز والجور إلى قلعة حماد وبجاية ومعظم بلاد إفريقية
و قد احترف بعض البربر حرفة القصابة، يبيعون اللحوم في الأسواق، كما كان هنا بعض
صيادي الأسماك يصيدون من الأنهار الجارية ويبيعونها في الأسواق، وقد شاهد ابن حوقل في
مسكيانة الحوت الكثير والرخيص.

الرعاة: وهم الذين يمتلكون قطعان الماشية ويجوبون ا السهوب التي توفر لمواشيهم
العشب، وهذه المنطقة تشتهر بتربية الغنم والبقر
لتوفر المسارح والمراعي الكثيرة في الأوراس مما جعل ابن حوقل يصفه بكثرة
المراعي.كما وصف بلزمة بأنها كثيرة الكراع والماشية. وهؤلاء الرعاة يتنقلون بين السهوب
«
فهم يضعنون في زمن الشتاء إلى الرمال حيث لا مطر ولا ثلج خوفا على نتاجهم »
ومن الرعاة من يربى الإبل ويستقر على حواف الصحراء، كما اشتهر سكان الأوراس بتربية
نوع من الخيول.......والتي وصفت بأنها
أصلب الخيول وأسرعها

الزراعة

الزراع: وهم أكثر أهل الأوراس استقرارا لحاجة الزراعة إلى ذلك، لأن فترة الزراعة
تستغرق فترة طويلة فتستغرق شهورا بل أعواما من أجل إصلاح الأرض وزراعتها وغرس الأشجار
المثمرة ، وهؤلاء ينتشرون في جنبات الجبل حيث تتوفر الشروط المساعدة لقيام هذا النشاط، من
تربة خصبة ومياه جارية لسقي المزروعات.
والمصادر التي بين أيدينا تمدنا بنصوص غاية في الأهمية تبين غنى الأوراس وثرائه، فقد ازدهرت
الزراعة فيه إلى الحد الذي جعل قطاع كبير من السكان يمارسون هذا النشاط مما أدى إلى وفرة الانتاج وتنوعه.
ففي مدينة نقاوس يقول ابن حوقل بأن لها« مياه كثيرة وأجنة عظيمة »
، »: ابن الحاج في القرن الثامن عندما زارها وهو الذي شاهدها: قال( وكانت نقاوس هذه على اتساع سوادها
وعظيم أرفادها واستحكام أسباب استعدادها ، وما خصت به من كرم التربة وحسن الخطة
والنصبة وتمنطقها بالأ....ار وتوشحها بالأشجار ومحالفتها للخصب وجدعها لأنف الجدب وجمعها لأشتات المحاسن....)

كما اشتهرت طبنة هي الأخرى بكثرة المزارع والزروع، وفيها كانت
تجمع مياه الأمطار في صهريج كبير وتسقى بمياهه جميع الأراضي والبساتين
»
يذكر صحب الروض المعطار أن بادس كانت فيها مزارع جليلة وأن أهلهايزدرعون ا . الشعير مرتين في العام على مياه سائحة
يتبع انشاء الله
************************************************** ***********************

*بعض مدن منطقة الشاوية في العصر الوسيط:
- بغاي (شمال خنشلة)
-تيجيس (قرية عين البرج اليوم بأم البواقي)
-توبوت :بعد تيجيس بينها وبين جبل أنف النسر جنوب عين مليلة اليوم دكرها البكري
-
تابلسكي:قرب جبل نيف النسر بين عين مليلة وبئر الشهداء طريق باتنه (أم البواقي)دكرها البكري
-دارملول :............
-
نقاوس : تبعد با95كلم عن مدينة باتنه في غربها وبا 160عن البحر
بلزمه : وتسمى اليوم قصر بلزمة قرب مروانه الحاليه
-
تبسة :أقصى شرق الجزائر
-
طبنه :قرب مدينة بريكة اليوم
بادس :شمال بسكرة
...
*بعض مناطقهم المعروفة في العصر الوسيط:
-منطقة تيجيس :وسط وشمال أم البواقي
-
منطقة المردوان (من قبل عين فكرون (تيجيس) الى عين مليلة )
-
منطقةالمهريين :المنطقة الواقعة غرب عين مليلة وتشمل تلاغمة ،سوق نعمان ،بئر الشهداء الى منطقة أولاد عبد النور
-
منطقة مسكيانه : وتشمل مناطق الحراكته
-منطقة بغاي : ولاية خنشلة اليوم
-
منطقة تبسة :ولاية تبسة اليوم
-منطقة نقاوس:غرب باتنه
-
منطقة بلزمه :شمال باتنه
-
منطقة جبل أوراس ............
يتبع ان شاء الله

************************************************** ************************
بعض ما جاء من نصوص في وصف منطقة الأوراس على الجملة
:
قول ابن حوقل :( وجبل أوراس منها على أميال-('بغاي)وفيه الميّاه الكثيرة والعمارة الدّائمة ..... وطوله نحو اثني عشر يوماً)
حيث يصف بأن فيه العمارة الدائمة مما يدل على مدى الاستقرار الدي كان فيه سكانه
قول الشريف الادريسي : ويقال إنه (جبل اوراس) قطعة من جبل درن بالمغرب ومتصل به وطوله نحو اثني عشر يوماً، ومياهه كثيرة وعمارته متصلة....)

*************************************************
بعض مدن المنطقة من خلال المؤرخين
:
اليعقوبي : هو أحمد بن أبي يعقوب إسحاق بن جعفر بن وهب بن واضح، الكاتب الأصفهاني الأخباري الشهير باليعقوبي، وبابن الواضح، كان بحّاثة في التأريخ وأخبار البلدان في العصر العباسي الثاني. ولقد قيل فيه أنه يمكن عدّه معلماً جغرافياً للمسلمين وقيل أن الكثير من علماء الجغرافيا التالين لعصره أمثال ابن رستة وابن الفقيه والمسعودي الإصطخري وابن حوقل والمقدسي وغيرهم كانوا يعتبرونه أستاذاً لهم.

نقاوس :ومدينة يقال لها نقاوس كثيرة العمارة والثمر بها قوم من الجند وحواليها البربر من مكنانة بطن من زناتة وحولهم قوم يقال لهم أوريه
..............
بلزمه :ومدينة يقال لها بلزمه، أهلها قوم من بني تميم وموالي لبني تميم وقد خالفوا على ابن الأغلب في هذا الوقت.
.............
بغاي : والزاب بلد واسع فمنه مدينة قديمة يقال لها: باغاية «2» بها قبائل من الجند وعجم من أهل خراسان وعجم من عجم البلد من بقايا الروم حولها قوم من البربر من هوارة بجبل جليل يقال له: أوراس «3» يقع عليه الثلج.
..............
تيجيس :ومدينة يقال لها: تيجس من عمل باغاية حولها قوم بربر عجم يقال لها: نفزة
...............
طبنة : ومدينة الزاب العظمى طبنة «1» وهي التي ينزلها الولاة وبها أخلاط من قريش والعرب والجند والعجم والأفارقة والروم والبربر.......
...............

ابن حوقل :أبو القاسم محمد بن حوقل أو محمد بن علي النصيبي أو النصيبيني. تاجر، رحالة وجغرافي معروف في القرن الرابع الهجري. بدأت رحلاته في البلدان الإسلامية منذ عام 331 هـ واستمرت حتى سنة 359 هـ (943 ج 970 م) وعلى هذا الأساس ألف كتابه صورة الأرض أو المسالك والممالك.
لا توجد معلومات وافية عن حياته. ولد في نصيبين الواقعة بين النهرين العليا ولكن لا يُعلم تاريخ ولادته سوى أنه يحتمل أنها كانت قبل سنة 320 هـ بكثير. كما أن تاريخ وفاته أيضاً غير معلوم والظاهر أنها كانت بعد سنة 367 هـ.

مسكيانه :ومنها الى مسكيانه قرية عليها سور قديمة كثيرة المياه والزرع ولها سوق وماؤها جار من عيون فيها من الحوت الكثير الرخيص وسوقها ممتدّ كالبساط مرحلة وهى أكبر من مرماجنه
..............
بغاي : ومنها الى مدينة باغاى وهى كبيرة عليها سور أزلىّ من حجارة ولها ربض عليه سور والأسواق فيه وكانت الأسواق قديما فى المدينة فنقلت ولها ماء جار من واد يأتيهم من القبلة ومنه شربهم مع أبآر لهم عذبة
...................
دار ملول :ومنها الى دار ملول وكانت مدينة قديمة فرزحت أحوالها وصارت منزلا ينزله المجتازون وفيها مرصد قديم على جميع ما يجتاز بها وماؤها من عين بها مرحلة
..................
طبنه : ومنها الى طبنه مدينة قديمة وكانت عظيمة كبيرة البساتين والزروع والقطن والحنطة والشعير ولها سور من طابية مرحلة
........................
تيفاش (جنوب سوق اهراس) :تيفاش مرحلة وهى مدينة أيضا أزليّة أوّليّة قديمة عليها سور قديم بالحجر والجير وبها عين ماء جارية ولهم من الأجنّة والبساتين ما يقوتهم
تيجيس: ومنها الى تيجس مدينة لها سور وربض قد استدار من قبلتها الى بحريّها وسوق صالح وماء جار من عين تعرف بتبودا وفى وسط المدينه ماء كثير من عين «18» طيّبة مرحلة
......................
نقاوس : ومدينة نقاوس مدينة كبيرة عليها سور من حجارة قديمة أزليّة ولها مياه كثيرة وأجنّة عظيمة وبها جميع الفواكه كاللوز والجوز والكروم وزرعهم غزير كثير
.......................
بلزمه : ومدينة بلزمه حصن لطيف فيه رجال جلد وله ماء جار وهو فى وسط فحص عليه سور تراب وزروعهم تسقى بمائهم وهو بلد محدث للعرب وفيه بقاياهم الى الآن وهو من الرخص والسعة وكثرة الكراع والماشية والعزّ والمنعة فى غاية حسنة
..........................
البكري : أبو عبيد البكري
قصر الافريقي (مدينة سوق اهراس) :ومنها إلى قصر الإفريقي وهي مدينة جامعة على شرف من الأرض ذات مسارح ومزارع كثيرة. ومنها إلى واد يعرف بوادي الدنانير وهو واد خصيب
........................
تيجيس :مدينة تيجس وهي مدينة أوّلية شامخة البناء كثيرة الكلأ والربيع
....................
توبوت :ومنها إلى مدينة توبوت على بلاد كتامة
...........................................
تابلسكي (جنوب عين مليلة ) : ومنها إلى مدينة تابسلكى «7» وهي صغيرة في سفح جبل يسمّى أنف النسر «8»
...................
نقاوس :وتسير منها إلى مدينة نقاوس) «4» وهي مدينة كثيرة الأنهار والثمار والمزارع، وبشرقيّها مدينة اللوز.
........................
بلزمة :وتسير من هناك إلى بلزمة لمزاتة حصن أوّلي، وهو في بساط من الأرض كثير المزارع والقرى، (وفي قراه حصون كثيرة)

الادريسي: أبو عبد الله محمد بن محمد الإدريسي الهاشمي القرشي
بلزمه :وبمقربة من قسنطينة حصن يسمى بلزمة وبينهما يومان وهو حصن لطيف وفي أهله عزة ومنعة ولها ربض وسوق وبها آبار طيبة وماؤها أيضا غدق وهو في وسط فحص أفيح وبناؤه الحجارة الكبار القديمة
.....................
نقاوس :ومدينة نقاوس مدينة صغيرة كثيرة الشجر والبساتين وأكثر فواكهها الجوز ومنها يتجهز به إلى ما جاورها من الأقطار وفيها سوق قائمة ومعايش كثيرة

كما قال فيها حسن الوزان المشهور بليون الافريقي : (نقاوس مدينة تتاخم نوميديا و بناها الرومان على بعد نحو مائة و ثمانين ميلا من البحر المتوسط و ثمانين ميلا من المسيلة ، تحيط بها أسوار مبنية عتيقة و يجري قربها نهر ينبت على ضفافه شجر التين و الجوز، و تين البلاد يشتهر بأنه أجود تين في مملكة تونس، و يحمل إلى قسنطينة البعيدة منها ثمانينا ميلا، و توجد حول نقاوس سهول تصلح كلها لزراعة القمح و السكان أغنياء أمناء و كرماء لباسهم لائق كلباس سكان بجاية و للجماعة دار أعدوها ملجأ لأواء الغرباء، و مدرسة للطلاب يتكفلون بلباسهم و يتحملون نفقاتهم، و جامع فسيح ، جدا فيه كل ما يحتاج اليه، و النساء جميلات بيض البشرة سود الشعر اللامع أنهن يترددن على الحمام، ويعتنين بأنفسهن . لا تشتمل الدور في مجملها إلا على طابق أرضي لكن ذلك لا يمنع من كونها أنيقة بهيجة لأن لكل واحد منها حديقة مليئة بمختلف الأزهار و خاصة الورد الدمشقي و الآس والبنفسج و البابونج و القرنفل .. و غيرها من الأزهار المماثلة لها في البهاء و لجميع الدور تقريبا سقاياتها الخاصة و الجانب الاخر من الحديقة كروم معروشات جميلة تعطي أيام الصيف ظل ظليلا ممتعا جدا، كثير البرود و النعم حول الجزء المغطى من المسكن ، بحيث أن من يرد على نقاوس يأسف على مغادرتها لفرط ظروف أهلها و حفاوتهم )
مسكيانه :ثم الى مسكيانة مرحلة وهي قرية عامرة قديمة وبها زروع ومكاسب وعيون ولها سوق ممتدة كالسماط وهي أكبر من مرماجنة
بغاي :فأما مدينة باغاي فمدينة كبيرة عليها سوران من حجر وربض عليه سور وكانت الأسواق فيه وأما الآن فالأسواق في المدينة
************************************************** **********************************
بعض علماء الأوراس في العصر الوسيط



*
أحمد بن عيسى بن علي بن يعقوب بن شعيب الداودي الأوراسي: أصولي، منطقي، بياني، من فقهاء المالكية. من أهل أوراس. تعلم بتونس. حج سنة 849هـ ودخل القاهرة ولقي السخاوي. له "حواش" على بعض الكتب. (2)

الطبني ( .. - 390هـ / .. - 1000م)

*
أحمد بن الحسين بن محمد الطبني، أبو عمر: محدث، من أهل طبنة، قال ابن الفرضي: "وصل الى الاندلس حدثا وسمع بقرطبة من قاسم بن أصبغ وابن أبي دليم، ورحل الى المشرق حاجا سنة 342 ه وسمع في رحلته سماعا يسيرا. وكان رجلا صالحا فاضلا، حدث، وكتبت عنه أحاديث، وتوفي بقرطبة" (1)

*زيادة الله بن علي بن الحسين بن محمد بن أسد التميمي الطبني، أبو مضر: شاعر رفيع الطبقة، أديب، أحد الطبنيين الطارئين على قرطبة بالأندلس من طبنة عاصمة الزاب "وهو أول من بنى بيت شرفهم ورفع بالأندلس صوته بنباهة سلفهم، وكان نديم محمد بن أبي عامر، ظريفا ممتع الحديث، رفيع الطبقة في صنعة الشعر، حسن البديهة والروية". ذكر الحميدي له كتابا سماه "الحمام " وقال انه ألفه للمنصور محمد بن أبي عامر. توفي بقرطبة. (2)

*أحمد بن العباس النقاوسي أبو العباس: نحوي، من فقهاء المالكية، حافط، أديب. له مشاركة في علوم التفسير والحديث واللغة والمنطق. أخذ عن أبي علي منصور بن أحمد بن عبد الحق المشذالي (631 - 731هـ) وابن راشد القفصي. رحل من تلمسان قبل الحصار واستقر بتونسوناقلا" سديدا، وناقدا شديدا، وعارفا مديدا، ومدرسا مفيدا، رحل من تلمسان قبل الحصار فدخل تونس وهو الآن أحد مدرسيها الإمام وأوحد من برع في علمي البيان والكلام، وأوجد الناس للدر اذا خاض بحر العلوم بسوابح الأقلام، أديب العصر ونحويه وبيانيه وحكميه ومنطقيه، قرأت عليه تأليفه المسمى "الروض الأريض في علم القريض" وتأليفه في الأدب، و"حديقة الناظر في تلخيص المثل السائر" في البيان، و"شرح المصباح" لابن مالك، و"ايضاح السبيل الى القصد الجليل في علم الخليل" شرح على عروض ابن الحاجب، وله تآليف غيرها عرف قدرها واشتهر ذكرها .. الخ ". (1)

*
أحمد بن عبد الرحمن أبي زيد (النقاوسي، أبو العباس):النقاوسي، أبو العباس: فقيه مالكي، من كبارهم، له مشاركة في علمي المعقول والمنقول. ذكره تلميذه الشيخ عبد الرحمن الثعالبي وقال: "هو شيخنا الإمام المحقق الجامع بين علمي المعقول والمنقول، ذو الاخلاق المرضية، والاحوال الصالحة السنية" وكان الثعالبي قد دخل بجاية سنة 802هـ ولقي بها جماعة من العلماء فأخذ عنهم ومنهم النقاوسي. له "الأنوار المنبلجة في بسط أسرار المنفرجة". قال صاحب كشف الظنون: أوله، الحمد لله الذي تفرد بالبقاء والقدم، المبدىء القادر الذي برأ النسم .. الخ قدم في أوله تعريفين، الاول في ترجمة الشيخ الناظم (ابن النحوي يوسف بن محمد) والثاني في بيان بحر القصيدة" (1)

النقاوسي (848 - بعد 897هـ / 1444 - بعد 1491م)

*
محمد بن محمد بن محمد بن يحيى بن أبي علي، ابو الطيب النقاوسي، القسنطيني: قاض، مفسر، لغوي، منطقي، أصولي، من فقهاء المالكية. ولد بنقاوس، وتعلم بقسنطينة وتونس، ثم انتقل إلى مصر فأخذ عن كبار علماء القاهرة. وفي غضون إقامته بها حج. قال السخاوي: ثم رجع الى بلاده واستقر قاضي العسكر لمولاي مسعود، ثم أعرض عنه لاختياره سكنى تونس وصار أحد عدولها ودام سنين، ثم تحول بعياله قاصدا استيطان الحجاز، فدخل الديار المصرية، فكانت اقامته نحو ثلاثة اشهر، ثم دخل مكة ولقيته هناك، فأقام بها الى ان سافر الى طيبة في أواخر سنة 897هـ، فأقرأ هناك بعض الطلبة وعزم على استيطانها. (1)
*
عبد الرحمن بن زيادة الله بن علي بن الحسين الطبني، أبو الحسن: متأدب، محدث. ولد بقرطبة بالاندلس، وكان أبوه قد انتقل اليها من طبنة واستوطنها. قال ابن بشكوال: كان له فضل وأدب وزهد وتنسك، وروى الحديث." (1)
الطبني ( .. - 436هـ / .. - 1044م)


*محكم الأوراسي الهواري: قاض، من أكابر علماء الإباضية في وقته. ولي قضاء تيهرت في عهد الإمام أفلح بن عبد الوهاب ابن رستم (190 - 240هـ). قيل: كان إماما كبيرا مقدما على أهل عصره في الفقه وغيره، كريم الأخلاق، حسن السيرة .. "
وهو والد هود التالية ترجمته. (1)
الهواري ( .. - بعد 250هـ / .. - بعد 864م)

*
هود بن محكم الاوراسي الهواري: مفسر، فقيه أباضي، من أقدم مفسري كتاب الله العزيز في المغرب الأوسط. نشأوتعلم بتيهرت، وكان والده (السابقة ترجمته) قاضيها. من آثاره "تفسير القرآن الكريم" خاص بالاباضية، منه نسخ مخطوطة بالعطوف. (1)

المصدر :معجم أعلام الجزائر

الأريسي (القرن السابع الهجري / القرن الثالث الميلادي)

*
محمد بن أحمد بن محمد بن عبد الله الأريسي، أبو عبد الله: فقيه مالكي، عاش في بجاية في المائة السابعة، ذكره الغبريني وقال: (وكان مشاورا مفتيا معمولا على قوله، موقوفا على ما عنده، له جلال ووقار، وأخلاق مرضية، وكان في غاية الجودة في الخط المشرقي .. الخ". (2)
الأريسي (القرن السابع الهجري / القرن الثالث الميلادي)

*
محمد بن أحمد بن محمد بن أحمد الأريسي المعروف بالجزائري، أبو عبد الله:شاعر، أديب، من كبار أدباء الجزائر في أواسط المائة السابعة.كان يسلك في شعره سلوك المتنبي. قال الغبريني:"وهو من أدباء الكتاب، كان حسن النظم والنثر، مليح الكتابة سهل الشعر، كثير التجنيس يأتيه عفوا من غير تكلف، وكان مليح التواشيح، إن طال في شعره أعرب، وإن اقتصر واقتصد أعجب، له شعر كثير في كل فن من فنون الشعر: وكان شيخ كتبة الديوان ببجاية" وهو حفيد الأريسي المتقدم. (1)

المصدر :رسالة ماجستير حول تاريخ الأوراس للطالب موسى رحماني
شكرًا
بعض علماء الأوراس في العصر الوسيط


أحمد بن علي بن أحمد ،المعروف بابو العباس البغائي ، فقيه مالكي ، من منطقة


اسمها الباغاية و اليها ينسب ، رحل الى المشرق و اخذ كثيرا عن علماء مصر و


غيرها ثم دخل الاندلس سنة 376 هـ ، و جلس الى التدريس في المسجد الجامع


بقرطبة ، استأدبه المنصور محمد بن ابي عامر المعارفي لابنه عبد الرحمان كما


رقاه المؤيد بالله هشام بن الحكم في دولته الثانية ( 400 / 403 هـ) الى خطة


الشورة فلم يطل أمره ثم توفي بعد سنة .. قال عنه احدهم : " كان ربانيا في علوم


الاسلام ، شديد الحفظ ، و كان بحرا من بحار العلم ...."

الطبني محمد بن الحسين ابو عبد الله(300-394ه / 912-1114 م) . شاعر بليغ

،اديب بارع ، ينحدر من بيت أدب و فضل و حكم ،من اهل طبنة عاصمة الزاب ،

و اليها ينسب ، رحل الى الاندلس سنة 323 هـ فكان من شعراء الخليفة الاموي

الاندلسي الحكم بن عبد الرحمان الناصر (302-366 هـ) قال عنه احدهم :" لم

يصل الى الاندلس اشعر منه ، توفي بقرطبة و شهد جنازته المظفر بن عبد الملك

بن ابي عامر "..

المصدر : العلماء الجزائريون في الأندلس
فيما بين القرنين 10 و14م
للدكتور عمار هلال

مايمكن ملاحظته هنا بسرعة ان علمائنا في هذه الفترة

اشتهروا كلهم بنوعية علمية و ادبية راقية شهد عليها اكثر من عالم انذاك ..

والله اعلم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://star-dz.123.st
نوفل سالمي
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

أحمر
الدولة :
الجنس : ذكر
mms :
عدد المساهمات : 14023
النقود : 34157
السٌّمعَة : 6
تاريخ الميلاد : 26/08/2001
تاريخ التسجيل : 02/08/2013
العمر : 17

مُساهمةموضوع: رد: الشاوية ،حياتهم الحضرية ،و البدوية في العصر الوسيط ‏   الثلاثاء نوفمبر 18, 2014 7:22 am

بعض النصوص التي تشير الى التنوع الحضري و البدوي في منطقة الشاوية ( بين المدن ، القرى ،البوادي)في العصر الوسيط وتوضح جميع المظاهر الحضرية والبدوية للشاوية أيْ لأغلب سكان المنطقة :


المدن :
تيجيس:مدينة تيجس وهي مدينة أوّلية شامخة البناء كثيرة الكلأ والربيع

نقاوس:ومدينة يقال لها نقاوس كثيرة العمارة والثمر بها قوم من الجند وحواليها البربر من مكنانة بطن من زناتة وحولهم قوم يقال لهم أوريه



تيجيس:ومدينة يقال لها: تيجس من عمل باغاية حولها قوم بربر عجم يقال لها: نفزة

طبنة: ومدينة الزاب العظمى طبنة «1» وهي التي ينزلها الولاة وبها أخلاط من قريش والعرب والجند والعجم والأفارقة والروم والبربر....
مسكيانه:ومنها الى مسكيانه قرية عليها سور قديمة كثيرة المياه والزرع ولها سوق وماؤها جار من عيون فيها من الحوت الكثير الرخيص وسوقها ممتدّ كالبساط مرحلة وهى أكبر من مرماجنه
دار ملول:ومنها الى دار ملول وكانت مدينة قديمة فرزحت أحوالها وصارت منزلا ينزله المجتازون وفيها مرصد قديم على جميع ما يجتاز بها وماؤها من عين بها مرحلة

(نقاوس مدينة تتاخم نوميديا و بناها الرومان على بعد نحو مائة و ثمانين ميلا من البحر المتوسط و ثمانين ميلا من المسيلة ، تحيط بها أسوار مبنية عتيقة و يجري قربها نهر ينبت على ضفافه شجر التين و الجوز، و تين البلاد يشتهر بأنه أجود تين في مملكة تونس، و يحمل إلى قسنطينة البعيدة منها ثمانينا ميلا، و توجد حول نقاوس سهول تصلح كلها لزراعة القمح و السكان أغنياء أمناء و كرماء لباسهم لائق كلباس سكان بجاية و للجماعة دار أعدوها ملجأ لأواء الغرباء، و مدرسة للطلاب يتكفلون بلباسهم و يتحملون نفقاتهم، و جامع فسيح ، جدا فيه كل ما يحتاج اليه، و النساء جميلات بيض البشرة سود الشعر اللامع أنهن يترددن على الحمام، ويعتنين بأنفسهن . لا تشتمل الدور في مجملها إلا على طابق أرضي لكن ذلك لا يمنع من كونها أنيقة بهيجة لأن لكل واحد منها حديقة مليئة بمختلف الأزهار و خاصة الورد الدمشقي و الآس والبنفسج و البابونج و القرنفل .. و غيرها من الأزهار المماثلة لها في البهاء و لجميع الدور تقريبا سقاياتها الخاصة و الجانب الاخر من الحديقة كروم معروشات جميلة تعطي أيام الصيف ظل ظليلا ممتعا جدا، كثير البرود و النعم حول الجزء المغطى من المسكن ، بحيث أن من يرد على نقاوس يأسف على مغادرتها لفرط ظروف أهلها و حفاوتهم)

توبوت:ومنها إلى مدينة توبوت على بلاد كتامة
تابلسكي (جنوب عين مليلة ) : ومنها إلى مدينة تابسلكى وهي صغيرة في سفح جبل يسمّى أنف النسر

قصر الافريقي (مدينة سوق اهراس) :ومنها إلى قصر الإفريقي وهي مدينة جامعة على شرف من الأرض ذات مسارح ومزارع كثيرة. ومنها إلى واد يعرف بوادي الدنانير وهو واد خصيب

تيفاش (جنوب سوق اهراس) :تيفاش مرحلة وهى مدينة أيضا أزليّة أوّليّة قديمة عليها سور قديم بالحجر والجير وبها عين ماء جارية ولهم من الأجنّة والبساتين ما يقوتهم بغاي :فأما مدينة باغاي فمدينة كبيرة عليها سوران من حجر وربض عليه سور .......وهي أول بلاد التمر ولها واد يجري إليها من جهة القبلة وشربهم منه ولهم أيضاً شرب من آبار عذبة .........وحولها عمارات برابر يعاملون العرب وأكثر غلاتهم الحنطة والشعير وقبض معاوينها وتصرف أحوالها لأشياخها
.................................................. ...........................


القرى:
منطقة بلزمة :وتسير من هناك إلى بلزمة لمزاتة حصن أوّلي، وهو في بساط من الأرض كثير المزارع والقرى، (وفي قراه حصون كثيرة)

منطقة نقاوس : (نقاوس مدينة تتاخم نوميديا و بناها الرومان على بعد نحو مائة و ثمانين ميلا من البحر المتوسط و ثمانين ميلا من المسيلة ، تحيط بها أسوار مبنية عتيقة و يجري قربها نهر ينبت على ضفافه شجر التين و الجوز، و تين البلاد يشتهر بأنه أجود تين في مملكة تونس، و يحمل إلى قسنطينة البعيدة منها ثمانينا ميلا، و توجد حول نقاوس سهول تصلح كلها لزراعة القمح و السكان أغنياء أمناء و كرماء لباسهم لائق كلباس سكان بجاية و للجماعة دار أعدوها ملجأ لأواء الغرباء، و مدرسة للطلاب يتكفلون بلباسهم و يتحملون نفقاتهم، و جامع فسيح ، جدا فيه كل ما يحتاج اليه، و النساء جميلات بيض البشرة سود الشعر اللامع أنهن يترددن على الحمام، ويعتنين بأنفسهن . لا تشتمل الدور في مجملها إلا على طابق أرضي لكن ذلك لا يمنع من كونها أنيقة بهيجة لأن لكل واحد منها حديقة مليئة بمختلف الأزهار و خاصة الورد الدمشقي و الآس والبنفسج و البابونج و القرنفل .. و غيرها من الأزهار المماثلة لها في البهاء و لجميع الدور تقريبا سقاياتها الخاصة و الجانب الاخر من الحديقة كروم معروشات جميلة تعطي أيام الصيف ظل ظليلا ممتعا جدا، كثير البرود و النعم حول الجزء المغطى من المسكن ، بحيث أن من يرد على نقاوس يأسف على مغادرتها لفرط ظروف أهلها و حفاوتهم)

منطقة تيجيس و مردوان :ومن تيجيس الى نمزدوان قريه لهاحاضره وباديه ولها بالبعد منها عيون وشربهم منها وهو بلد قمح وشعير

منطقة النهريين (غرب أم البواقي):ومنها إلى النهرين وهي قرى كثيرة في فحص عريض وبساط من الأرض مديد

.................................................. .......

البوادي :

منطقة النهريين :ومنها إلى النهرين وهي قرى كثيرة في فحص عريض وبساط من الأرض مديد

منطقة تيجيس و المردوان : ومنها إلىمدينة تيجس وهي مدينة أوّلية شامخة البناءكثيرة الكلأ والربيع. ومنها إلىمدينة توبوت على بلاد كتامة. ويسمّى هذا الطريق بالجناح الأخضر
منطقة قصر الافريقي:ومنها إلى قصر الإفريقي وهي مدينة جامعة على شرف من الأرض ذات مسارح ومزارع كثيرة.ومنها إلى واد يعرف بوادي الدنانير وهو واد خصيب

منطقة بلزمة:وتسير من هناك إلى بلزمةلمزاتة حصن أوّلي، وهو في بساط من الأرض كثير المزارع والقرى،




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://star-dz.123.st
نوفل سالمي
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

أحمر
الدولة :
الجنس : ذكر
mms :
عدد المساهمات : 14023
النقود : 34157
السٌّمعَة : 6
تاريخ الميلاد : 26/08/2001
تاريخ التسجيل : 02/08/2013
العمر : 17

مُساهمةموضوع: رد: الشاوية ،حياتهم الحضرية ،و البدوية في العصر الوسيط ‏   الثلاثاء نوفمبر 18, 2014 7:22 am

نقطة نظام في معرفة العامة لاهل المنطقة :
هدا المصطلح كان يطلق على المتكلمين با الامازيغية في المنطقة وبها يعرفون خاصة في القرون الماضية ، يعني الشاوي هو دالك الأمازيغي الدي يتكلم الامازيغية با الدرجة الأولى ولا يقصد به أهل القيام على الشاه فقط لأن العام والخاص يعرف أنّ الشاوية هم أهل تجارة وزراعة ولديهم ايضا صناعاتهم (الحرف التقليدية مثل نسج الزرابي ، صناعة الحلي ، الصباغة .... الخ )
يعني الشاوية قديمًا برزو في عدة مجالات كما هم اليوم .......
إخوة الكرام ببساطة هدا المصطلح وإن كان يطلق في القرون الوسطى على اهل القيام على الشاه ولم يكن يقصد به اهل اوراس بالخصوص كما هو عليه الآن إلاّ أنه في القرون الأخيرة كان يطلق على سكان المنطقة الدين كانو يتكلمون الامازيغية فيُقال: عنه يتكلم الشاوية اي يتكلم الأمازيغية ولا حظ ما قاله المؤرخون عن تعريف الشاوية أنهم هؤلاء الامازيغ الدين يتكلمون اللغة الإفريقية (الامازيغية ) كما قال حسن الوزان (ليون الإفريقي)
ثم اصبح هدا المصطلح يطلق على المتكلمين بها كا تعريف لهم يفصلهم عن غيرهم .......
وهدا الشيء يعرفه العام والخاص ، فا الشاوية هم هؤلاء الدين حافظو على اللهجة الامازيغية في المنطقة التي نحن بصدد الحديث عنها، الى قرون متقدمة بل قل إلى غاية الإحتلال الغاشم ، وهم هؤلاء الدين عاشو كل تلك المضاهر سواء الحضرية او البدوية

الخلاصة : الشاوية هم الدين عرفو بأنهم أمازيغ المنطقة ( من زناته ، هوارة ، لواته ، كتامه ، نفزه ...)أو على الأقل المتكلمين با الأمازيغية فيها الى وقت قريب .........و الله أعلم


الشّاويّة، عندنا، في أوراس، لها ارتباط وثيق باللّغة!
قال الدّكتور العربيّ عگّون:
اختزل العامّة، في منطقة الشّاويّة، الانتماء إلى الأصل الأمازيغيّ في اللّغة؛ توهّما منهم أنّ البربريّ هو من يتكلّم الشّاويّة لا غير.......
هدا الكلام منقول من الأخ علي ابوزيان
فاالشاويه في دهنيتنا نحن الجزائريين هم الدين يتكلمون الشاوية [الأمازيغية]في المنطقة (هدا كان شائعا في القرن الماضي خاصة )
وهدا ايضًا يبين أن القول بأن شاوية الاوراس هم عامة السكان (الدين حافظو على اللغة الامازيغية بشكل اساسي)وأنه قد عاش أجدادهم جميع المظاهر المدكورة سالفًا لهو كلام صحيح ............

بعبارة مبسطة فالشاوية عرفًا :
هم كل السكان الدين كانو يتكلمون الامازيغية في المنطقة التي في الجنوب القسنطيني خاصة في القرنين الماضيين
والله اعلم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://star-dz.123.st
نوفل سالمي
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

أحمر
الدولة :
الجنس : ذكر
mms :
عدد المساهمات : 14023
النقود : 34157
السٌّمعَة : 6
تاريخ الميلاد : 26/08/2001
تاريخ التسجيل : 02/08/2013
العمر : 17

مُساهمةموضوع: رد: الشاوية ،حياتهم الحضرية ،و البدوية في العصر الوسيط ‏   الثلاثاء نوفمبر 18, 2014 7:23 am

لقد دكرنا فيما سبق أحوال منطقة الشاوية في العصر الوسيط ولكن التساؤل هنا .......
هل الشاوية اليوم هم احفاد هؤلاء الدين كانت عماراتهم دائمة ومتصلة عرفو جميع مضاهر الحياة الحضرية و البدوية و الجواب في عدة نقط وعدة تساؤلات نوردها كا الآتي :



*-قبل دالك القول بأن المنطقة عاشت كل تلك المظاهرفي العصر الوسيط ، لا ينكره عاقل

*
ولكن التساؤل هنا :

-هل القبائل التي كانت في منطقة الاوراس وجوانبه حافظت على وجودها في نفس المناطق التي كانت عليه في العصر الوسيط ؟؟؟!!!
الجواب أنّ الكثير منها لم يحافظ على نفس المناطق غير أنها (الكثير والكثير منها) ضل في نفس الحيز الجغرافي تقريبًا إما شرقًا أوغربًا يعني تحركها كان في إطار ضيق (نفس منطقة الشاوية تقريبًا)
وهدا يعني أنهم (الكثير والكثير منهم)بالفعل هم أحفاد هؤلاءوهدا ما ستبينه هده الدراسة عن بعض أصول الاحلاف القبلية في المنطقة حسب المؤرخين الفرنسيين ........


*نتساءل أيضًا عن ظاهرة تشتت بعض القبائل الكبرى ومشاركتها في تكوين بعض الأحلاف :
-
اي بعبارة اخرى لمادا نجد لما يدكر المؤرخين منطقة معينة يقولون بان فيها من جبل اوراس من بني يملول فرقة ومن اوجانه فرقة ومن بني سلام فرقة على سبيل المثال ......ألا يدل دالك على أنه هناك حركية غير عادية حدثت في المنطقة ؟؟!!
إن ظاهرة التحالف التي ميزت الفترة التركية أدت بالكثير من القبائل الى تكوين المعسكرات التي تعتمد على القيطون و الخيمة ومثال على دالك ما جاء في رواىة Paul Balleyحول تشكل الحلف القبلي أولاد بوعون ؟؟؟؟!!!!

-يخبرنا المؤرخين الفرنسيين أنه في العهد التركي حدثت تحالفات عظيمة في المنطقة وتكون عدة جبهات ، أدى إلى إضطرابات حصلت بين الدولة و معاونيها وبين مخالفيها من جهة .........
تلك التحالفات أدت بكثير من القبائل الى التشتت فهل لما نرى مثلًا قبيلة مستقرة قد تشتت افرادها في عدة جبهات وأحلاف فمادا يعني هدا؟!هل الأمور تبشر ببوادر للإستقرار أم سيتحول الأمر إلى تكوين مايشبه المعسكرات التي تتطلب الخفة في الحركة مما يستدعي سكن القيطون ، والخيم
-
فهنا نلاحظ عدة امور منها تشتت القبائل ، تكوين الأحلاف ، تكوين المعسكرات ، عدم الخضوع لقانون الضرائب يعني المواجهة و بالثالي عدم الإستقرار ......
كل هدا ستجدونه في هدا البحث القيم إن شاء الله ؟؟!!!

وإدا قرأنا ما قاله المؤرخين الفرنسيين فسيتبين لنا دالك ، فا الكلام بأن الكثير والكثير من المعروفين بانهم شاوية هم الدين كان اجدادهم يسكنون نفس المنطقة في العصر الوسيط يدل على صحة ما نقول ......

قدم لنا أحد الأخوة بحثاًرائعًا حول أصل قبائل أو أعراش المنطقة مستدلين با أقوال المؤرخين و الباحثين في فترة الإحتلال الفرنسي يضهر كيف حصلت بعض هده التحالفات منها :
- تاريخ الحلف القبليّ أولاد بو عون:
--
رواية Paul Balley: البلديّة المختلطة لبلزمة، أخذت اسمها من سهل واسع اسمه قصر بلّزمة، المعروف على عهد الرّومان باسم(Lamasba)، تحيط به جبال عاليّة، مكسوّة بغابات الأرز، وسلاسل خضراء.
أنشئت في 27 سبتمبر 1904، بقرار الحاكم العام للجزائر، تضمّ، في هذا التّاريخ، الأقاليم المعيّنة فيما يلي:
المركز الاستيطانيّ الأوربيّBernelle ويضمّ: دوّار واد مروانة، دوّار واد الماء، دوّار أولاد شليح؛ أقاليم تابعة للبلديّة المختلطة عين التّوتة.
المركز الاستيطانيّ الأوربيّCorneille ويضمّ: دوّار شيدّي، دوّار القصر، دوّار أولاد مْهنّة، دوّار بو غزال، دوّار أولاد مّحَمّد بن فرّوج؛ أقاليم تابعة للبلديّة المختلطة عين القصر.
دوّار أولاد فاطمة؛ يتبع البلديّة المختلطة أولاد سلطان.
أربعة قبائل مختلفة، تساهم في تشكيل البلديّة المختلطة بلّزمة، وهي من حيث الأكثر أهميّة:
1.
قبيلة أولاد بو عون،
2.
قبيلة أولاد سلاّم،
3.
قبيلة أولاد سلطان،
4.
قبيلة عليّ بن صابور.
--
قبيلة أولاد بو عون:
...
الحقبة التّركيّة، كانت طويلة الأمد، رغم طابع سيادتها المطلقة.
في وقت بعيد جدّا [خلال العصر التّركيّ]، قدم شخص اسمه عون، يقولون أنّ أصله من السّاقيّة الحمراء، إلى نقاوس، من الحضنة. هذه النّقطة، كانت آنذاك محتلّة من طرف حاميّة تركيّة صغيرة، والّتي كانت مهمّتها دفع والحصول على الضّرائب من القبائل المحيطة الخاضعة لحكم البايات.
استقرّ عون بنقاوس، وسرعان ما سيجلب انتباه قبائل النّاحيّة.
هذه المواطن كانت محتلّة آنذاك من قبل:
1.
أولاد سلطان، موطّنين بجبالهم.
2.
أولاد فاطمة المقيمين على منحدرات جبل رفاعة.
3.
أولاد شليح وحيدوسة، الّذين يحتلّون سلسلة بلّزمة.
4.
الحاليميّة وأولاد مْحمّد بن فرّوج، الّذين يزرعون القمم المرتفعة لجبل مستاوة.
5.
من طرف أولاد سلاّم، أولاد سعيد بن سلامة وأولاد عليّ بن صابور، الّذين تمتدّ زراعتهم على السّلسلة الجبليّة الموجودة شماليّ نقاوس.
جميع هذه القبائل تدفع الضّرائب، بصورة منتظمة إلى حدّ ما، للحاميّة التّركيّة بنقاوس.
توصّل عون إلى طريقة لإعلاء نفوذه وذلك يكون بتوجيه ضربة كبيرة. انتدب لها أولاد وجرتن، فرقة من أولاد سلطان. قتل جميع جنود الحاميّة التّركيّة وأعلن استقلال القبائل الّتي أُجبرت على الخضوع لنير الأتراك.
انتقل عون كسيّد إلى نقاوس؛ وأخذ يتلقّى التّهاني يوميّا من القبائل. عندها علم أنّ باي قسنطينة وضع نفسه على رأس جيش كبير وأنّه آت للإنتقام لمصير جنوده.
لم يشعُر أنّه قويّ بشكل كافي، لجأ عون إلى حيدوسة، نصب خيمته بأعاليّ وادي مروانة إلى -الملال برد-.
بوصوله إلى نقاوس، فرض باي قسنطينة غرامة ثقيلة على القبائل الثّائرة، وعاد أدراجه بعد أن أقام حاميّة جديدة أقوى من الأولى.
العديد من الفرق استاءت من سلطة الباي، حينئذ ذهبوا للانضمام إلى الرّجل الذّي رفع لواء التّمرّد.
أولاد ضيف، فرقة من أولاد سلطان، أولاد تلواح(Telouah)، أولاد سعيد بن سلامة، عديد الفرق من أولاد شليح وجميع حيدوسة اعترفوا بعون كقائد لهم.
أحسّ بأنّه قويّ بما يكفي للقيام بالحملة، نزل عون وحلّ بسهل قصر بلّزمة والّذي قسّم أراضيه على جميع أنصاره.
أخاف نفوذ عون بايات قسنطينة، سعوا لجعله صديقا. أرسلوا إليه برنوس التّنصيب وختما مع شعار قائد بلّزمة. ومن جانبه، يتعهّد عون بأن يجمع لهم كلّ عام الضّرائب من القبائل الّتي تعترف له بالأمر عليها.
للوفاء بالإلتزام الّذي تعهّد به للأتراك، نظّم عون، مع أولى القبائل الّتي كانت قد قدمت والتفّت حوله، كتيبة مسلّحة صغيرة.
كان له مزرقيّة (أي: فرسان) والّذين بمساعدتهم قام بتحصيل الضّريبة، بحيث جزء منها فقط يتمّ إرساله إلى قسنطينة.
أمّا بالنّسبة لأولاد محمّد بن فرّوج، الحاليميّة، أولاد سلاّم وأولاد عليّ بن صابور الّذين بقوا أصمّاء عن دعوات عون لهم بأن يأتوا وينضووا تحت لوائه، فقد سار إليهم وأجبرهم على الرّضوخ له.
من جهتهم، أولاد سلطان، أولاد فاطمة وحيدوسة، عاشوا بذكاء تام مع عون، ولكن بأكبر قدر من الاستقلالية. لم يدفعوا أيّة ضرائب.
الأخضر حلفاويّة، لم يكونوا في منأى عن توغّلات عون، وفرقة أولاد منعة من هذه القبيلة أتت واستقرّت ببلّزمة.
بالقرب قليلا من هذه الفتوح، قدمت خيم تنتمي إلى قبائل أولاد سيّدي عبد الرحمان، أولاد سيّدي الحاجّ وأولاد سيّدي حملة، القادمين من السّاقيّة الحمراء، وانضوت تحت راية عون، الّذي منحهم أراضي بسهل قصر بلّزمة.
توفّي عون وترك ابنا، عليّ بن عون، والّذي نجح في قيادة القبيلة.
إحدى فرق أولاد شليح الّتي تحتلّ بلاد باتنة، والّتي يسمّى شيخها "بن عون بن بُنگيان(Bongian)" سعى إلى استعادة حرّية قبيله. سار عليّ معترضا لها، أغار عليها بشكل كامل، ونقل أفرادها، أولاد مهنّة ببلّزمة، والّذين لم يغادروها منذ ذلك الحين.
العلاقات الجيّدة الّتي كانت موجودة دائما بين عليّ والأتراك، أتى وقت وتوقّفت فيها. بسبب عدم الرّضى على سوء أفعال البايات وطريقة تصرّفاتهم، أعلن الاستقلال، ورفض دفع الضّرائب.
استمرارا في سياستهم المتآمرة والماكرة، سعى البايات لجلبه إليهم عن طريق الهدايا، ولكنهم يتمكّنوا من النّجاح. قرّروا أن يطلبوا إحدى بناته للزّواج. سُرّ عون بهذا الطّلب المشرّف. وعجّل بالموافقة.
أخذ الباي بعد ذلك بالسّير مع سريّة قويّة ذهابا للقاء خطيبته .. اتّجه عليّ، مع جميع أفراد عائلته، صوب مقدّمة الجيش التّركيّ، ونصب خيمه (الزّمالة) في عين طاگة.
بعدما وصل البايّ، انهالت السّريّة التّركيّة على خيم عليّ، والّذي لعدم ارتيابه من ناحيّتهم، لم يتّخذ أيّة احترازات. قُطِع رأسه مع كلّ مقرّبيه تقريبا. اثنين من أطفاله الصّغار، الگيدوم (الگيدون) وبو عزيز نجيا بأعجوبة من المذبحة؛ اثنين آخرين، والّذين ضلاّ على ربوة، استثنيا من قبل الباي، وأُشخصا إلى قسنطينة، وهما فرحات وحامد.
على إثر هذا الخبر، جميع القبائل الّتي كان عليّ رئيسا عليها، والّتي سبق لها وأن تسمّت أولاد بو عون، ثارت وسارت نحو السّريّة التّركيّة الّتي عادت على عجل إلى قسنطينة.
الگيدوم، الّذي نصّب أميرا عليهم، ضلّ لبضع سنوات مستقلاّ عن الأتراك، ثمّ انضمّ إليهم في نهاية المطاف.
فرحات، الّذي كان قد أحيط بأقصى قدر من الرّعاية من قبل بايات قسنطينة، غادر هذه المدينة على إثر موت الگيدوم، ارتدى 'برنوس' التّنصيب، وحمل ختم البلاد من خنشلة إلى أولاد سلاّم.
عاش دائما بحنكة بالغة في تعامله مع البايات. ولقي حتفه في المعركة الّتي خاضتها سريّة تركيّة، حيث انضمّ إليها مع قوّاته ضدّ فلّيسة البحر بالقبائل الكبرى.
وخلفه الحاجّ محمّد بن عزيز، حفيد عليّ بن عون، ثمّ محمّد بن فرحات، ابن فرحات بن عليّ.
وقد كانت مغادرة أولاد وجرتن مواطن أولاد سلطان ليأتوا ويستقرّوا حول زمالة قايد واد مروانة، إبّان ولاية هذا الأخير.
ثمّ جاء أحمد بن الحاج، ثمّ، بعده، مناصر بن فرحات.
وبتولّيه اضطَرب السّلام. أحد أبناء عمّ المناصر، الحاجّ بن بو عزيز، حسده على السّلطة الّتي أوجبها له نسبه، توجّه إلى قسنطينة ومنحه البايات لقب قائد. بعودته إلى البلاد، جزء من القبيلة رَفض الإعتراف له بذلك والجزء الآخر انضمّ تحت لوائه.
كلا المتنافسين، دُعما من قبل الأتراك، والّذين يقرّان لهما بلقب قايد. انغمسا في معارك متعدّدة، منتصرَين ومنهزمَين واحدة بواحدة، جميع فرق القبيلة تأتي تباعا لتجتمع تحت إحدى رايتيها. بعض الوقت قبل مجيء الحاجّ أحمد، آخر بايات قسنطينة، اختار الحظّ مناصر بن فرحات. أُجبر منافسه الحاجّ محمّد بن بو عزيز على اللّجوء إلى التّلّ.
ثمّ، في وقت لاحق، استصرخته قبيلة مستاءة، فجاء وأكره مناصر بدوره على مغادرة البلاد .. توفّي الحاج بن بو عزيز، ترك ابنا، محمّد بن بو عزيز.
هذه الصّراعات الدّاخليّة أسفرت عن انقسام القبيلة إلى جزأين أو حلفين:أنصار أولاد فرحات من جهة، ومن الأخرى أنصار أولاد بو عزيز.
ويمكننا بالتّالي أن نقسّم الحلفين المتعاديين إلى: حلف بو عزيز، ويضمّ: أولاد مهنّة، حاليميّة، أولاد ضيف، أولاد منعة؛
حلف أولاد فرحات، ويضمّ: أولاد مْحمّد بن فرّوج، هوّارة(Aouara)، أولاد حملة، أولاد وجرتن، أولاد عبد الرّحمان، أولاد الحاجّ.
حيدوسة وأولاد فاطمة لم يأخذوا بنصيب لا مع هذا ولا مع ذاك من المتنافسين إهـ.
--
رواية Robert Letan:يروى أنّه في زمن بعيد ومن الصّعب للغاية تحديده، شخص اسمه عون أصله من السّاقيّة الحمراء، قدم إلى نقاوس أين بفضل ذكاءه اكتسب بسرعة نفوذا كبيرا. كان يمارس مهنة قصّاب، (عازف على آلة القصبة).
مغامر وجريء، استغلّ السّخط الّذي يتجلّى ضدّ الحاميّة التّركيّة، ليضع نفسه على رأس أتباعه، استولى على نقاوس، أباد الحاميّة، وأعلن استقلال القبائل المجاورةالّتي سبق وأن خضعت للأتراك. توجّه باي قسنطينة بنفسه على رأس سريّة، وقدم للانتقام لمهلك جنوده، لم يشعر عون بأنّه قويّ بما فيه الكفاية، لجأ إلى قبيلة عيدوسة (مروانة) بجبال بلّزمة.
بوصولها إلى نقاوس، قامت السّريّة التّركيّة بمعاقبة المتمرّدين وفرضت عليهم ضريبة كبيرة، ولكن العديد من القبائل تجمّعت وانضمّت إلى عون. أدرك الباي مدى نفوذه الكبير وهنا فكّر بأن يتعامل معه بشكل سياسي أكثر وذلك بجعله صديقا. منحه شعار شيخ بلّزمة. ترك عون بموته ابنه الگيدوم، والّذي بدوره خلفه ابنه عليّ، هذا الأخير ذهب إلى التّلاغمة، إلى أولاد عبد النّور وإلى العلمة، بعد ذلك تمرّد على باي قسنطينة.

بعد أحد الاجتماعات بين الوحدات المسلّحة للباي وأنصاره، والّذي نتائجه ليست معروفة، قام عليّ بن الگيدوم بترسيم سلطته بشكل رسميّ وقام بتوسيع سلطانه وحجم نفوذه وذلك بإقرار من الباي.
حسّان بو حانك، حلّ محلّ هذا الباي (1736-1753) عزم على طرد عليّ بن الگيْدوم والّذي أزعج تنامي نفوذة الرّعيّة. بعد أن طلب منه ابنته للزّواج، استدرجه إلى فخّ، قتلوه وقبضوا على اثنين من أبنائه فرحات وحمّو، وسلّم إمارته إلى شخص يسمّى بو عون، من أولاد بو زيّان.
هذا الأخير بدورة تعرّض للخيانة من قبل الباي لصالح فرحات بن عليّ بن گيدوم، والّذي كان بو حانك قد ربّاه مع عائلته وحظي بمودّته، حيث بعد زمن قصير، عَهِد له الباي بقيادة كلّ المنطقة الّتي تشمل بين عين أزال جنوبي سطيف، والطّارف شماليّ خنشلة في 1804، كان قد قتل على رأس گومه وذلك في قوّات الباي عصمان بالقرب من مصبّ الوادي الكبير (الميليّة) وفقا للبعض، وعند فلّيسة في عهد أحمد باي القلّيّ (1756-1771) وفقا للبعض الآخر إهـ.
--
رواية Louis Rinn (تكملة لما سبق):والد السّعيد بن شريف، كان خلال حكم الأتراك، وفي الأيّام الأولى للاحتلال الفرنسيّ، شيخ متوارث لبلّزمة. بموته تمّ تقسيم رياسته الكبيرة، وأعطيت للسّعيد بن شريف قائد أولاد بو عون.
بالمعنى الدّقيق للكلمة، أولاد بو عون لم تكن سوى مجموعة صغيرة من 200 فارس مرزقيّة، تُشكّل مخزن شيخ بلّزمة. ولكن حول هؤلاء الفرسان كان قد اجتمع النّاس من أصول شتّى وانتهى الأمر بتشكيل تجمّع، سمّي قبيلة أولاد بو عون.خارج هذه القبيلة، قائد أولاد بو عون (الّذي يحصي سبعة وثلاثين مجموعة مستقلّة) تشمل قبائل بربريّة وقبائل مختلطة.
كانوا قد انقسموا جميعا منذ زمن طويل إلى حلفين: الحلف البربريّ، ضلّ مستقلاّ خلال عصر الأتراك؛ وحلف أولاد بو عون. هذا الأخير كان بدوره قد انقسم، بفعل الأتراك، إلى حلفين جديدين: حلف أولاد مناصر بن بو عون، والّذي كان في الحكم سنة 1830؛ وحلف أولاد الحاجّ بو عزيز، مُعَاد للشّريف ولإبنه سعيد.
مرسوم 14 ديسمبر 1867 كان قد قسّم هذه العناصر المختلفة إلى تسعة دواوير مُشتركة أو فرق جماعيّة تحمل رسميّا الأسماء التّالية: أولاد فاطمة (بربر أصليّون، ضلّوا مستقلّين إلى غاية 1830)؛ وادي مروانة، معروفة أكثر باسم عيدوسة(بربر أصليّون، ضلّوا مستقلّين إلى غاية 1830)؛وادي الماء، معروفة أكثر باسم حاليميّة (بربر أصليّون قدماء، نزحوا من جبالهم، واختلطوا مع عناصر مختلفة)؛ محمّد بن فرّوج (خليط من البربر والعرب)؛ القصر (سوق وبرج القايد؛ زمالة أولاد بو عون)؛ شدّي (دوّار يتألّف من عناصر مختلفة، بربريّة أو عربيّة)؛ أولاد مهنّة
(دوّار يتألّف من عناصر مختلفة، بربريّة أو عربيّة)؛ زانة (دوّار يتألّف من عناصر مختلفة، بربريّة أو عربيّة)؛ بو غزال (دوّار يتألّف من عناصر مختلفة، بربريّة أو عربيّة) إهـ.
-
أصول قبائل حلف بو عون والقبائل الأخرى ببلّزمة:
قالCh. Feraud: في زمن بعيد، هذه القبيلة [أولاد عبد النّور] كانت حليفة أولاد بو عون، ساكنة شاويّة [أمازيغيّة] كثيرة العدد وقويّة، والمحميّة أصلا من الطّبيعة وذلك في البلاد الجبليّة الّتي تقطنها، والّتي كانت تمثّل دائما ملاذا من الغزوات الأجنبيّة إهـ.
--
أولاد شليح:قالR. Letan: لا نجد عند أولاد شليح أيّة شخصيّة بارزة يرتبط بها أصلهم إهـ. وقال أيضا: تاريخ أولاد شليح لا يقدّم شيئا مميّزا من غير مجموعة أولاد مهنّة الّذين سعوا إلى استرجاع حرّيتهم، في زمن عليّ بن عون. أغار عليهم ونقلهم إلى بلّزمة، حيث لم يغادروها منذ ذلك الحين إهـ. وذكرCh. Feraud أنّه استنادا إلى الرّواية المحلّيّة، فإنّ أولاد مهنّة بن برقوق، هي إحدى أقدم الفرق الّتي شكّلت الحلف القبليّ أولاد عبد النّور. وأنّ برقوق ينحدر من "سدويكش"، سادة البلاد في زمن بربر كتامة. وتشتمل هذه الفرقة على عائلتين مرابطيّتين وهما: أولاد شليح (شلياح)، وأولاد مدلب، وثلاثة دواوير هي: أولاد مهنّة بن برقوق التّلّية، سبايخية، أولاد سعي. ومعهم أيضا إخوانهم أولاد مهنّة بن كباب من نفس الأصل إهـ.
.. ..
--
حيدوسة (العوادسة): يكتبها الفرنسيّون في أغلب المواضع "عيدوسة" أو "العوادسة"، وفي الأقلّ "حيدوسة" أو "الحوادسة". فيما المتعارف عليه اليوم في باتنة هي الصّيغة الثّانية. أصلهم من وادي عبدي، ثمّ انتقلوا فيزمن غير معلوم إلى بلّزمة.وقد فصّل لناE. Masqueray كيفيّة استيطانهم به، وطبيعة علاقاتهم مع القبائل الأخرى، قال: العوادسة أو حيدوسة، كانوا موطّنين فيما مضى بعدد كبير على وادي عبدي، هاجروا بشكل كامل تقريبا وذهبوا ليسكنوا بالقرب من بلّزمة بأعاليّ الجبل الّذي يحمل اسمهم. جزء من سكّان بدرونة (وادي عبديّ) هم عوادسة، اختلطوا في وقت لاحق مع العبداويّة. أمّا بالنّسبة لقرية حيدوسة، الّتي احتفظت باسم أوائل مؤسّسيها، فإليكم ما تذكره الأسطورة: العوادسة قدموا من المغرب الأقصى، كانوا قد استقرّوا بداية في مقابل الجبل، في وسط الآثار الرّومانيّة، وسرعان ما سيستكثرون بأولاد عامر بن عليّ، أولاد عامر بن عمامة، أولاد محمّد بن عبد الله، أولاد بلّيل، كلّهم أيضا قدموا من المغرب الأقصى. الأولى [أولاد عامر بن عليّ] ينظرون إليها على أنّها واحدة من فرقهم. منبعهم الّذي على الضّفّة اليمنى للوادي جفّ، أرادوا العبور إلى الضّفّة اليسرى، الجبال كانت آنذاك مغطّاة بالأشجار، أشعلوا النّيران وبدؤوا في البناء، ولكنّهم بذلك أثاروا استياء أولاد مؤمن، هُزموا في معركة، توسّل العوادسة لمشاركة أولاد عبدي، الّذين ضلّوا مجتمعين بأسافل "غزال" منبعهم، وعَدُوهم بأراض. ضمّ إليهم أولاد عبدي ثلاث رجال، واحد من أولاد عامر بن داود، واحد من أولاد عليّ بن يوسف، واحد من أولاد مهدي، يمثّلون فرقهم الثّلاثة الأكثر أهميّة، خاف أولاد مؤمن وتركوا العوادسة الممتزجين مع أولاد عبدي يبنون القرية الحاليّة .. أضيف أنّ شاويّة حيدوسة، يسمّون قريتهم "مازر" إهـ.
ويبدو أنّ هجرتهم من أوراس إلى بلّزمة، كان سببها اجتياح أبناء بورك للقبائل الأخرى بالمنطقة. ولعلّهم كانوا من بين القبائل الّتي عناها ابن خلدون بقوله أنّ يد لواتة، كانت عالية عليهم في زمنه، وأنّ الدّولة تستكفي بها لجبايتهم، وهذه القبائل هي من هوّارة وكتامة. وأعتقد أنّ الحوادسة، هم أنفسهم أدّاسة، أحد شعوب الأمازيغ البتر، المندرج أغلبه في شعب هوّارة من البرانس. ولم تبقى من حيدوسة، بمواطنهم القديمة بوادي عبدي إلاّ عشيرة واحدة تسمّى أولاد عيسى بن حيدوس، بقريتيّ حيدوس وثنيّة العابد؛ ذكرهاJ. Roland.
--
أولاد وجرتن: هي فرقة من أولاد سلطان. ولكن من خلال بعض المعطيات الّتي نستشفّها من هنا وهناك، مثل تمايز تاريخهم عن تاريخ عن باقي فرق القبيلة، وانفرادهم بأمرهم، وكذلك من خلال موطنهم الأصليّ (نقاوس ونواحيها)، بالإضافة إلى اسم القبيل (وجرتن)، والمذكور في المصادر التّاريخيّة على أنّه لأحد بطون مكناسة، الّتي كانت تقيم قديما في نفس المكان، فهذا يجعلنا نرجّح أنّهم منها، ثمّ اندمجوا في أولاد سلطان وعدّو منهم بالنّسب والحلف.
علما أنّه توجد اليوم فرقة في قبيلة أولاد بسّام بونشريس، تسمّى "بني جرتن"، عدّهاR. Basset في مكناسة على أساس الاسم، والله أعلم بصحّة ذلك.
--
أولاد سعيد بن سلامة:ذكر ابن خلدون في (القرن 15م) من القبائل الأمازيغيّة السّاكنة بضواحيّ نقاوس، على عهده: ريغة ولواتة. فأمّا ريغة، فكانوا بموضع السّهل؛ وأمّا لْواتة، فكانوا بموضع الجبل، تماما حيث كان مستقرّ أولاد سعيد بن سلامة قبل قدوم عون، وقد هاجروا بعد ذلك إلى العلمة أين يتواجدون اليوم.
--
هوّارة:اسم القبيل، أوضح دليل على الأصل.
--
أمّا بقيّة القبائل، فليس لدينا من أخبارهم ما نُعمل فيه الأقلام. يبقى أن نشير إلى أنّ منطقة بلّزمة وفضلا عن القبائل المذكورة آنفا، فقد كانت موطنا للكثير من القبائل الأمازيغيّة الأخرى مثل: ضريسة ومطغرة وغيرهم، ومن المؤكّد أنّه قد ضلّت لهم بقيّة هناك، مندمجة مع سكّانها، ودون أن نهمل كذلك العنصر العربيّ، وإن كان ضئيلا وذلك من خلال ما قدّمناه أعلاه، والله أعلم.
-
فرق قبائل بلّزمة ومواطنها:
سبق وأنّ نقلنا كلام Rinn حول وضع قبائل بلّزمة في أواخر حكم الأتراك، وذلك من خلال كتابه الموسوم(Histoire de l’insurrection de 1871 en Algérie)، حيث ذكر أنّ قبائل بلّزمة انقسمت إلى الحلف البربريّ [الشّاويّ]، وحلف أولاد بو عون [المشيخة المتوارثة (الإمارة)].
وذكر في كتابه(Le royaume d'Alger sous le dernier Dey)، أنّ قبائل الحلفين كانا على عهد الأتراك من فئة أحرار بايليك قسنطينة (على علاقات محتملة)، وفي زمن الاحتلال تمّ تقسيم قبائل الحلفين على شكل دواوير إدارية، وكانت كما يلي:

--
شاويّة بلّزمة:
كنفدراليّة قبائل بربريّة، .... ببلّزمة. [وهم:]
هوّارة، أولاد وجرتن، الحاليميّة، أولاد فاطمة، حيدوسة -- دوّار أولاد فاطمة؛ جزء من دوّار مروانة (البلديّة المُختلطة أولاد سلطان)؛ دوّار واد الماء؛ دوّار زانة (البلديّة المختلطة عين القصر).
أولاد شليح، أولا إسماعيل، أولاد خلّوف، أولاد عريف، أولاد إبراهيم، عين دْرين -- دوّار أولاد شليح ((البلديّة المختلطة عين التّوتة)؛ الفرع الأصليّ كاسرو؛ المركز الاستيطاني باتنة)).
الأخضر حلفاويّة (1844-1849) -- دوّار البريكات؛ دوّار تيلاطو؛ البلديّة المختلطة عين التّوتة.
أولاد يوسف -- دوّار سگّانة (قيادة إقليم بريكة).
--
المشيخة المتوارثة لبلّزمة:
تحت سلطة الأجواد أولاد بو عون ولا سيما عائلة أولاد الشّريف بن مناصر، والّذين كانوا في أيدي الأتراك، ليست لديهم سلطة أكبر إلاّ على سكّان السّهل. [وهم:]
أولاد بو عون، أولاد مهنّة، أولاد سي حملة، أولاد وجرتن، أولاد منعة، أولاد محمّد بن فرّوج، حراكتة الجرمة والثّلاث [(الأحرار (المستقلّين)] -- دوّار القصر؛ دوّار أولاد مهنّة؛ دوّار شيدّي؛ دوّار أولاد محمّد بن فرّوج؛ دوّار بو غزال؛ دوّار زانة (جزء)؛ دوّار مروانة (جزء)؛ دوّار حراكتة الجرمة الظّهرة؛ دوّار حراكتة الجرمة القبالة؛ دوّار الثّلاث. (البلديّة المختلطة عين القصر
والله اعلم



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://star-dz.123.st
نوفل سالمي
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

أحمر
الدولة :
الجنس : ذكر
mms :
عدد المساهمات : 14023
النقود : 34157
السٌّمعَة : 6
تاريخ الميلاد : 26/08/2001
تاريخ التسجيل : 02/08/2013
العمر : 17

مُساهمةموضوع: رد: الشاوية ،حياتهم الحضرية ،و البدوية في العصر الوسيط ‏   الثلاثاء نوفمبر 18, 2014 7:23 am

أرجو أن نكون قد أخدنا ولو لمحة بسيطة عن طبيعة الحياة في منطقة الأوراس في العصر الوسيط ، ولقد أردنا أن نعطي فكرة معتدلة بعيدًا عن الغلو والتطرف.........

بارك الله فيكم
والله اعلم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://star-dz.123.st
علم حسن
الإدارة العليا
الإدارة العليا
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 129
النقود : 134
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 05/08/1980
تاريخ التسجيل : 28/03/2015
العمر : 38
الموقع : http://almsoft.sudanforums.net/

مُساهمةموضوع: رد: الشاوية ،حياتهم الحضرية ،و البدوية في العصر الوسيط ‏   الخميس سبتمبر 03, 2015 6:11 am

بارك الله فيك واصل المزيد من مواضيعك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
XingGove
الإدارة العليا
الإدارة العليا
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 262
النقود : 268
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 14/07/2000
تاريخ التسجيل : 21/07/2015
العمر : 18

مُساهمةموضوع: رد: الشاوية ،حياتهم الحضرية ،و البدوية في العصر الوسيط ‏   الأربعاء سبتمبر 09, 2015 8:41 pm

رائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
علم حسن
الإدارة العليا
الإدارة العليا
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 129
النقود : 134
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 05/08/1980
تاريخ التسجيل : 28/03/2015
العمر : 38
الموقع : http://almsoft.sudanforums.net/

مُساهمةموضوع: رد: الشاوية ،حياتهم الحضرية ،و البدوية في العصر الوسيط ‏   الأحد سبتمبر 27, 2015 11:49 am

موضوع في قمة الخيااال
طرحت فابدعت
دمت ودام عطائك
ودائما بأنتظار جديدك الشيق
لك خالص حبي وأشواقي
سلمت اناملك الذهبيه على ماخطته لنا
اعذب التحايا لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الشاوية ،حياتهم الحضرية ،و البدوية في العصر الوسيط ‏
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ستار الجيريا :: بوابة الجزائر :: تاريخ الجزائر-
انتقل الى:  

IP


الساعة الأن بتوقيت (جرينتش +3)


Powered by AhlaMontada™ Version phpBB2
Copyright © 2015 Star-Dz , Inc. All rights reserved.