منتديات ستار الجيريا
اهلا وسهلا بكم جميعا


الاستمتاع والمرح فى منتدى ستار الجيريا
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


شاطر | 
 

 حكم البكاء على الميت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
achraf skikdi

avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 113
النقود : 213
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 07/04/2000
تاريخ التسجيل : 27/06/2015
العمر : 17

مُساهمةموضوع: حكم البكاء على الميت   الخميس يوليو 02, 2015 10:55 pm

يعتقد الكثير مع الناس أنّ البكاء على الميت أو الفقد، ودمع العين هو حرام، ولا يجوز، ويعذب الميت في القبر، ولكن هل هذا صحيح؟!
بالتأكيد لا؛ فالحزن صفة إنسانية متأصلة فيه، وجبل عليها، ولعل العين تدمع على فراق عزيز أو حبيب ولا حرج في ذلك أبدًا، على عكس ما يظنه بعض الناس، فلا أحد يملك رد حزن القلب، أو دمع العين، فكل هذا تجده يظهر جبرًا بدافع الرقة والرأفة، ودليل إباحة هذا الشيء ما حدث مع الرسول (صلى الله عليه وسلم) عندما فاضت عينيه على ابن ابنته، فاستغرب أحدهم وسأله ما هذا، فكان رده صلوات ربي وسلامه عليه أنها رحمة جعلها الله في قلوب عباده، وكلنا يذكر كلمات رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في وداع ابنه إبراهيم عند موته: "إنّ العين لتدمع، وإن القلب ليحزن، وإنّا على فراقك يا إبراهيم لمحزونون، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا" متفق عليه.
ومن هنا نجد أن دمع العين والبكاء على الميت رأفة ورحمة به، وحزنًا عليه، لا بأس به؛ لإنّ ذلك من فطرة الإنسان، والإسلام عند مجيئه جاء موافقًا لفطرة الإنسان وليس معارضًا لها.
ولكن هناك بعض التصرفات الشاذة منهي عنها، كالبكاء والصراخ والعويل على الميت سخطًا على قضاء الله وقدره، وجزعًا من مصابه، وما يليها من شق الجيوب، ولطم الوجوه، والنياح على الميت، فإنّ كل ذلك محرم ولا يجوز أبدًا، وهي من أفعال الجاهلية الأولى المنهي عنها، والتي لا يجوز اتِّباعها أو فعلها في أي حال من الأحوال، عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال: "ليس منّا مَن لطم الخدود، وشق الجيوب، ودعا بدعوى الجاهلية"، وقال: "إن الله لا يعذب بدمع العين ولا بحزن القلب، ولكن يعذب بهذا أو يرحم، وأشار إلى لسانه" متفق عليه.
وقد ذكر هذا أيضًا الإمام النووي -رحمه الله- أن كل المذاهب أجمعت على أن المقصود النياحة والعويل، ليس دمع العين فقط، فعدم التسليم والرضا بالقضاء والقدر خيره وشره هو محرم، أمّا البكاء على الميت رحمة به من عذاب القبر، وأهوال الحياة البرزخية، وما قد يفضي إليه فلا يكره -والله اعلم-.
وقد ذكر الروياني ذلك أيضًا، إذا ما غلب الدمع صاحبه، ولم يستطع له دفعًا أو حبسًاَ، فلا بأس؛ لأنّ هذا ليس بيده، ولكنّه فطرته الإنسانية، والرحمة التي جبل عليها هي التي أجبرته على ذلك، قال الزركشي: "هذا كله في البكاء بصوت، أما بمجرد دمع العين فلا مانع منه". أما قول النبي (صلى الله عليه وسلم) قال: "إن الميت يُعذب ببكاء أهله" (متفق عليه)، يكون ذلك إذا أوصى الميت أو الفقيد قبل موته أهل بيته بالبكاء والنياح عليه، ونفذ أهل بيته هذا، فإنّه يعذب ببكائهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نوفل سالمي
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

أحمر
الدولة :
الجنس : ذكر
mms :
عدد المساهمات : 14022
النقود : 34156
السٌّمعَة : 6
تاريخ الميلاد : 26/08/2001
تاريخ التسجيل : 02/08/2013
العمر : 16

مُساهمةموضوع: رد: حكم البكاء على الميت   الأربعاء أغسطس 12, 2015 6:57 pm

بارك الله فيك


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://star-dz.123.st
 
حكم البكاء على الميت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ستار الجيريا :: الأقسام العامة :: قسم المواضيع العامة-
انتقل الى:  

IP


الساعة الأن بتوقيت (جرينتش +3)


Powered by AhlaMontada™ Version phpBB2
Copyright © 2015 Star-Dz , Inc. All rights reserved.